بعد العثور على جثة شهد احمد فى مياه النيل التحريات تعلن عن عدم وفاة شبهه جنائية

0

فى إطار التحريات التى تجريها أجهزة الأمن فى محافظة الجيزة، بعد انتشال جثمان الطالبة شهد احمد ، فقد اعلنت الاجهزة الامنية عن عدم وجود شبهه جنائية فى اسباب الوفاة ، ولا يوجد اى اثار ضرب وتعذيب على جثمان الفتاة شهد احمد ،وتبين أن الأجهزة المعنية عثرت على حقيبة ومتعلقات “الهاتف والكارنيهات والأموال” الخاصة بالطالبة أعلى الطريق الدائري بالمنطقة الواقعة أعلى نهر النيل بالوراق، وتم إبلاغ شرطة الإنقاذ النهري والمسطحات.

وعلى الفور تحركت فرق الإنقاذ النهري التي عثرت على جثمانها بمكان قريب من مكان القفز، واستطاعوا انتشالها وكانت ترتدي ملابسها كاملة.

وتم إخطار الأمن العام، وبحضور والديها تعرفوا على جثتها وقرروا أنها تعاني من مرض نفسي وتتلقى علاجا عن ذلك، ورجحت التحريات انتحارها بسبب ذلك.

وقالت مصادر أمنية إن الجثة التي تم انتشالها من نهر النيل في الجيزة للطالبة شهد، وأن المعاينة الأولية أثبتت عدم وجود شبهة جنائية أو أثار تعدي على جسدها، كما أنه تم العثور عليها بكامل ملابسها التي اختفت بها.

تفاصيل قضية شهد احمد

انتشلت الأجهزة الأمنية بالجيزة، اليوم، جثة فتاة في العقد الثاني من عمرها، من مياه نهر النيل بنطاق المحافظة، وبدأت في مطابقة أوصافها مع أوصاف «شهد. أ. ك»، الطالبة بالفرقة الثانية بكلية الصيدلة جامعة قناة السويس، المبلغ باختفائها من محل سكنها بمدينة العريش بشمال سيناء.

وكشفت مصادر عن أن الجثة التى تم العثور عليها ترتدى نفس الملابس التي كانت ترتديها «شهد» قبل اختفائها، مشيرة إلى أن النيابة العامة ستستدعي أسرة الطالبة «شهد» لرؤية الجثة والتأكد إذا ما كانت تخص ابنتهم أم لا، مع سحب عينة حمض نووي «DNA» منهم ومقارنتها بالجثة لحسم الأمر.

وقال شهود عيان: «تم العثور على هاتف الفتاة، والكارنيه الخاص بكليتها، فى نطاق محافظة الجيزة، قبل العثور على جثتها فى النيل»

وتأخرت الطالبة المذكورة عن الذهاب إلى منزلها في العريش بعد الانتهاء من دراستها بالكلية، الأربعاء الماضي، وسط غلق هاتفها المحمول، فتواصل أهلها مع أصدقائها للسؤال عنها، علماً بأنها تسكن في الإسماعيلية للذهاب للجامعة، وتعود إلى منزلها بالعريش نهاية كل أسبوع.

وقالت صديقتها «س.ا»: «شهد أخبرتنا بأنها ستعود إلى منزلها في العريش، الأربعاء الماضي، لقضاء إجازتها ثم العودة الأحد لاستكمال حضور محاضراتها في الجامعة، لكننا فوجئنا باتصال أهلها بأن هاتفها مغلق ولم تصل للمنزل»، مشيرة إلى أنه كان يبدو عليها الإعياء.

ورصدت كاميرات موقف الإسماعيلية، وفقاً لتحريات الامن، استقلال الفتاة سيارة متجهة الى القاهرة بمفردها، كما رصدت كاميرات جامعة قناة السويس بالإسماعيلية ذهابها إلى الكلية فى نفس اليوم دون أن تصطحب معها «البالطو» الخاص بحضور المحاضرات فى كلية الصيدلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.