فوران الغضب الشعبی ضد نظام الملالي فی إیران

مظاهرة واسعة لعمال هبكو في أراك وامتداد نطاق الاحتجاجات إلى وسط المدينة

0

دعت مريم رجوي جميع المدافعين عن حقوق الإنسان وحقوق العمال إلى دعم مطالب العمال الإيرانيين والتحرك العاجل لإطلاق سراح المعتقلين

في عمل يعكس مدى فوران الغضب لدى الجماهير الإيرانية ضد نظام الملالي، خرج عمال شركة هبكو الناقمون في مدینة أراك ( وسط البلاد في المحافظة المركزية)، إلى تظاهرة واسعة في المدينة لمواصلة احتجاجاتهم ومظاهرتهم المستمرة منذ أسبوعين للاعتراض على نظام الملالي.
وبعد التحشد، وغلق السكك الحديدية، انطلق العمال نحو وسط المدينة في تظاهرة غاضبة.
العمال المتظاهرون يرفعون لافتة كبيرة مكتوبة عليها باللغات الفارسية والتركية والعربية والألمانية:
«نحن عمال شركة هبكو نطالب بحسم وضع صاحب الأسهم الرئيسي للشركة فقط. بأي لغة نتحدث؟ هل من أذن صاغية؟»
وعقب انتهاء المهلة (10 أيام) قبل یوم التي حددوها لوكلاء النظام، نظم هؤلاء العمال تجمعهم الاحتجاجي وطالبوا بحسم وضع أسهم الشركة.
هؤلاء العمال قد احتجوا مرات عدة على عدم دفع أجورهم في وقت مبكر وطالبوا بإعادة ملكية المعمل إلى الحكومة، بعد تحويل المعمل إلي قطاع خاص.

رجال الحراسة الخاصة يشنون هجومًا همجيًا على العمال
وشن قوات الامنية هجومًا همجيًا على تجمع احتجاجي لعمال الشرکة ، مما أدى إلى إصابة العشرات من العمال المحرومين بجروح.
العمال المعترضون الذين تحشدوا تحت جسر بختياري غروب يوم الاثنين 16 سبتمبر وهم محاصرون من قبل الحرس الخاص وقوى الأمن الداخلي، تعرضوا لهجوم وحشي من قبلهم، مما أدى إلى إصابة عدد منهم بجروح وتم اعتقال العشرات منهم.
وحیت مريم رجوي‌ فی تغریدة‌ العمال الشجعان لمعمل هبكو في #أراك الذين واصلوا تظاهرتهم واحتجاجهم لليوم الثالث على التوالي رغم الهجوم الوحشي التي شنته قوات القمع عليهم. #إيران

ودعت رجوي جميع المدافعين عن #حقوق_الإنسان وحقوق العمال إلى دعم مطالب العمال الإيرانيين لاسيما عمال معمل هبكو والتحرك العاجل لإطلاق سراح المعتقلين. #إيران

وتعد شركة هبكو أكبر شركة لتصنيع آليات بناء الطرق في الشرق الأوسط، لكنها باتت على وشك الافلاس بسبب تحويلها إلى المقربين للنظام تحت عنوان الخصخصة والاستيراد العشوائي.
شركة هبكو لصناعة المعدات الثقيلة هي واحدة من عمالقة صناعة الآلات الثقيلة في هذه الصناعة. إنه أول وأكبر مصنع للمعدات الثقيلة في إيران والشرق الأوسط.
تأسست شركة هبكو في عام 1972 بهدف إنتاج وتجميع الآلات الثقيلة من قبل المؤسسة الإيرانية للتنمية الصناعية والتجديد ، في مساحة 90 هكتار في آراك. ورسميا بدأت نشاطها في عام 1975 بالتعاون مع شركات نويستار انترنشنال الأمريكية وبوكلين الفرنسية وصناعة ساكايي اليابانية الثقيلة وديناباك السويدية ولوكومو الفنلدنية.
تم تسليم المصنع إلى القطاع الخاص في 2006 من قبل عناصر النظام النهابة. منذ ذلك الحين ، شهدنا انخفاضًا في الإنتاج والعوائد الاقتصادية. مرات عديدة الشركة وصلت إلى حد الإفلاس الكامل.
أصبح نقل هذه الشركات إلى القطاع الخاص مصدرا رئيسيا للإيجار لشبكة المافيا الاقتصادية الكبيرة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.