التخطي إلى المحتوى

مسلسل نهضة السلاجقة الحلقة 34 والأخيرة ، مستمرين معكم على موقعكم البديل نيوز مع الأحداث الأخيرة من المسلسل التاريخي نهضة السلاجقة الجزء الثاني، وها قد إقتربنا من وداع المسلسل ونناقش معكم أكثر أهمية الأحداث التي سوف تتم في الحلقة الأخيرة، وكيف تكون مطلع الجزء الثاني، وهل يلقى حتفه ملك شاه والحاجي في الحلقة القادمة؟، وأخيراً زبيدة تكشف تاركان وتاج الملك، والحديث بالتفاصيل عن معركة قلعة كوفال الذي صرح المخرج أنها ستكون زيادة عن 1/4 ساعة متواصلة من القتال، فما هي تفاصيل الموقعة؟.

مسلسل نهضة السلاجقة الحلقة 34 والأخيرة

وكيف تمكن سانجار وتابار والمحاربين من الدخول إلى المخزن والقضاء على رجال حسن الصبّاح، فما هو مصير الصبّاح؟، وهل يقدر على من الفرار، ولماذا تم إختيار آدودتشي بالذات ليقوم ببطولة الجزء الثاني من مسلسل نهضة السلاجقة؟، وشخصية السلطان الب ارسلان ومتى يرجع الجزء الثاني من المسلسل؟ وكم هو عدد حلقات السلسل وكم يبلغ من الأجزاء هل للجزء الثالث أم أن هناك جزء رابع وخامس وسادس، كل ذلك نفصله لكم في هذا النص.

مسلسل نهضة السلاجقة العظمى الحلقة 34

من خمسة وعشرين شهر نوفمبر كانت البداية، وبعد يوم الغد تكون النهاية، وسوف نشتاق جميعاً لشجاعة سانجر وحكمة الحاجي وأبوه السلطان ملك شاه، وسوف نشتاق لتابار ومهارات جالابان، ودهاء زبيدة، وسوف نشتاق كثيراً لأكثر ممثلة قامت بدور إثارة غضب بالمسلسل، فقد استفزتنا جميعاً وهي الرائعة تاركان خاتون، ووزيرها تاج الملك، وفي النهايةً لن ننسى ملك شاه، فكما علمنا يوم غدً يوم الاثنين تعرض آخر حلقات هذا الجزء على مواقع الإنترنت على أن تعرض على قناة الفجر الجزائرية يوم الجمعه القادم.

نهضة السلاجقة 34 والاخيرة

أما عن عدد أجزاء المسلسل فسيكون ثلاثة أو أربعة أجزاء; وذلك جاء في التصريحات; لكن كان قد أوضح الصحافيون أن المسلسل سوف ينهي لنهاية عهد السلطان أحمد سانجر; لهذا متوقع وصوله للجزء الخامس; وبكل حزن نودع ممثلين رائعين قد إعتدنا عليهم; وحالياً وصل سانجر أخيراً برفقة تابار والمحاربين عقب خطة محكمة يبدو ان من وضعها ملك شاه والحاجي وسانجر; ووصلوا الى المستودع الذي يوجد به حسن الصبّاح; ومن الواضح والمتوقع أن الصبّاح علم بقدوم سانجر وتابار وفر هارباً لأنهم يرغبون في الصبّاح في الجزء الأتي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *