التخطي إلى المحتوى

يعقد رعاة نسق المياه من جمهورية مصر العربية والسودان وإثيوبيا اليوم وغداً تجمعاً أحدث بعناية التحالف الأفريقي لتجربة معالجة ظرف ظروف حرجة إغلاق النهضة قبل الملء الآتي.

يجيء ذاك التجمع في أعقاب نحو تسعين يومًا من تعليق حوار التوافق. أفاد الوزير ماجد عبد الفتاح ، رئيس بعثة جامعة الدول العربية عند منظمة الأمم المتحدة ، في إفادات صحفية ، إن العاصمة الكونغولية كينشاسا تسهل المقايضات التي تم حجزها الأسبوع المنصرم ، لكنها تأجلت تماشيا مع أديس أبابا إلى ما حتى الآن. مراسيم شاملة في طليعة ذلك هذا الأسبوع.

ذاك التجمع هو “احتمال أخير” ؛ الاتفاق قبل أن تبدأ إثيوبيا المرحلة الثانية لملء السد في تموز.

وتوترت الصلات بين جمهورية مصر العربية والسودان من وجهة نظر وإثيوبيا من جهة أخرى جراء ظرف أزمات قفل النهضة الذي تقوم أديس أبابا بتوسيعه على فرع النيل الأزرق ، وتقول جمهورية مصر العربية والسودان إنه سيؤثر على العديد من مياه النيل. .

وعقدت الإستعدادات الأخيرة بين الدول الثلاث في العاصمة الكونغولية ، كينشاسا ، في نيسان السابق ، وأهملت الاتفاق ، إذ طالبت إثيوبيا دائما انتزاع السد في التوقيت المحدد.

قد يهمك أيضاً :-

  1. بعد حصوله على الجنسية السعودية.. مفتي البوسنة السابق: الملك سلمان حقق حلمي!
  2. لأول مرة بعد الأزمة مع الخليج..صحيفة لبنانية: الرئيس عون سيزور دولة خليجية آخر الشهر الجاري
  3. "هدية" سعودية لباكستان
  4. السعودية.. اعتقال يمني سكب "مادة حارقة" على طليقته وابنتها
  5. السعودية تعلن عن اتفاق تصنيع ضخم يضم الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وآسيا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *