التخطي إلى المحتوى

توفي الصبي فيصل متابعًا المأساة ، وأخته “حور” لا تزال في حالة أساسية.

سيدة سعودية لم تدرك أن توأمها ، “فيبلغ وحور” ، اللذان كانت تجلسهما مشدودة لوقت طويلة بعد تحملها في الولادة ، سيصلان متأخرين عن التوقيت المحدد أسفل عجلات عربة قديمة ، تاركين. وافته المنية “فيبلغ” بينما إبتليت أخته “حور” بكسر في الحوض.

وفي التفصيلات الدقيقة التي أعرب عنها عبد الله يحيى اللجام ، سيطر الطفلين ، للعربية.نت ، أفاد إنه بعدما خرجت العائلة في مسيرة في حديقة الملك فهد بنجران – في جنوب في غرب السعودية – ووقتما خرج الوالد. ترك طفليه مع الأسرة وأفراد العائلة وذهب لشراء العشاء ، ثم في هذه المدة وقف على قدميه التوأم “فيبلغ وحور” بجر الدراجة واللعب بها ، وفجأة دخل الطفلان في شارع مضجر ، ثم مرة ثانية. كان قائد سيارة عربة أثري ، يتخطى في ذاك الشارع دون مشاهدة الطفلين نتيجة لـ الضبابية وقلة الكردون أو أساليب اللعب في المقر الترفيهي ، المسألة الذي دفعه إلى دهسهما وقتل فيبلغ وتضررت شقيقته.

وتابع: “بعث قائد السيارة الكهل للمركبة الشاب وأخته إلى العيادة الطبية لتجربة حمايتهما ، وتم ملاحقة الغلام أن الفتى ركل الدلو في أعقاب الحادث ، فيما كانت شقيقته في مأزق حتى هذه اللحظة. الظرف الضرورية ، وهي مكان اعتبار مركّز جراء الحوض المنهك “.

مرأى عسير

كان المرأى مأساويا ومدهشا. والدة الطفلين ، كانت ترى من أساليب جيدة ، لم تتمكن من صبر ما كان ينتج ذلك ، دون أن يكون عندها خيار نقل شخص ، وبصيرة الطفلين في وضعية مسبب للألم ، في مرأى تعجل الجميع لإنقاذه وشحنه. الطفلان ، والأب متعلم ، وذهب إلى العيادة في عجلة من طالبه.

وعلقت حركة مجموعة العجم ، أب الولد والشابة ، بجميع ما له من كرب وسوء بقولها: “العرفان لله على إعلانه وتقريره ، ولله ما أخذه وما قدمه ، و أن يجعل فيبلغ حكما لنا الآخرة ، ويصلح شقيقته ، وينقلنا المثابرة والراحة ، ويخص بقلب والدته ، وأن يجازينا منه “، مضيفا أني أخرت قائد السيارة. من العربة لله.

قد يهمك أيضاً :-

  1. بعد حصوله على الجنسية السعودية.. مفتي البوسنة السابق: الملك سلمان حقق حلمي!
  2. لأول مرة بعد الأزمة مع الخليج..صحيفة لبنانية: الرئيس عون سيزور دولة خليجية آخر الشهر الجاري
  3. "هدية" سعودية لباكستان
  4. السعودية.. اعتقال يمني سكب "مادة حارقة" على طليقته وابنتها
  5. السعودية تعلن عن اتفاق تصنيع ضخم يضم الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وآسيا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *